11.3.15

مطاردة الضوء الكوني في ظلمة سماء الحدائق والمحميات - جون بارنتاين


مطاردة الضوء الكوني في ظلمة سماء الحدائق والمحميات - جون بارنتاين – ترجمة روضة السالمي

يغرق جانب كبير من عالمنا الآن في الضوء الاصطناعي ليلا، كنتيجة لأكثر من قرن من استعمال الكهرباء.
لقد جعل هذا الضوء من كلّ أشكال النشاط الليلي للإنسان، من النقل إلى التجارة ممكنة، ومع ذلك ها هو يمثّل الآن تحديا كبيرا بالنسبة إلى المدن المصنّعة والاقتصاديات الناشئة.
 يضرّ الضوء الاصطناعي ليلا بالإنسان والحيوان، ويعتبر ما تبدّده الموارد الكثيرة وغير الفعالة من ضوء مشكلة بالنسبة إلى الأمن الطاقي وتغيّر المناخ.
يذكّرنا موضوع "الضوء الكوني" خلال السنة الدولية للضوء 2015، بأن نوعا طبيعيا من الضوء شكّل بصفة رئيسية تاريخ التجربة الإنسانية: إنه ضوء النجوم البعيدة والمجرات. لقد ألهمت الليالي المليئة بالنجوم أعمالا فنية رائعة في الرسم والأدب والموسيقى، إلى جانب قرون من الاكتشافات العلمية. وكلّ حقيقة مذهلة نعرفها عن علم الفلك ما هي في نهاية المطاف سوى نتيجة لرصد الإنسان ليلا للسماء متسائلا "كيف؟" و"لماذا؟".
لقد تمكّنت المجتمعات بفضل التكنولوجيا والصناعة من تبديد ظلمة الليل وتمديد ساعات النشاط البشري، ولكنها دفعت مقابل ذلك ثمنا باهظا.
ففي عديد المدن يحجب التلوّث الضوئي الضوء الكوني، حارما بذلك مليارات البشر من تجربة التعرّف على القليل من النجوم في سماء بلدانهم. مما يهدد بقطع صلتنا الأكثر مباشرة مع الكون الواسع خارج كوكبنا.
وتتمثّل مهمة الجمعية الدولية للسماء المظلمة (the International Dark Sky Association IDA)، في الحفاظ على البيئة الليلية وحماية موروثنا من ظلمة السماء وجعل الإضاءة في الهواء الطلق مسؤولية بيئية.
لقد عملت الجمعية منذ سنة 1988 على تحقيق هدفها من خلال نشر الوعي بالآثار السلبية للتلوث الضوئي لدى الناخبين والمستهلكين وأصحاب الأملاك والمسؤولين المنتخبين في جميع أنحاء العالم. كما تمّ التعامل مع مصانع الإضاءة العالمية للتوصّل إلى تصميم أفضل للمصابيح في الهواء الطلق. وتلتزم الجمعية بنشر فكرة إمكانية التعايش السلمي ما بين الإضاءة في الهواء الطلق، والتنمية الاقتصادية، والسماء المظلمة ليلا.
وأعدّت الجمعية برنامج "الأماكن الدولية للسماء المظلمة" لتثمين مجهود المجتمعات، والحدائق، والمحميات في مختلف أنحاء العالم للحفاظ على المناطق مظلمة لفائدة الأجيال القادمة.
ويرتكز البرنامج على فلسفة مفادها أن البشرية استفادت بالفعل من استعمال الضوء الصناعي، ولكنها تحتاج أيضا إلى أماكن للراحة حيث يمكن للناس أن يجربوا نوعية الليل الطبيعي.
ويتم استعمال عدة أماكن مخصصة لظلمة السماء وحائزة على ترخيص تقنيات إضاءة حديثة في الهواء الطلق وهي تتيح لزائريها إمكانية تجربتها على أمل أن يستغلوا هذه الأفكار في الأحياء والمدن التي يعيشون فيها.
لقد طوّرت الأماكن المخصّصة لظلمة السماء سمعتها المميّزة وأصبحت وجهة سياحية ذات جودة عالية. فقد تضاعف عدد "سيّاح الفضاء" الذين يجولون الكرة الأرضية ليمارسوا الرصد الفلكي في أماكن مظلمة بحقّ، وانعكس ذلك إيجابيا على اقتصاد المجتمعات المحيطة بتلك الأماكن.
فمثلا في سنة 2011 أفادت دراسة قامت بها غالواي فورست الدولية للأماكن ذات السماء المظلمة (Galloway Forest International Dark Sky Park in Scotland) أن أي جنيه إسترليني (£1) تمّ إنفاقه لتطوير مكان ذي سماء مظلمة أنتج واحدا فاصل 93 جنيه إسترليني(£1.93) من النشاط في الاقتصاديات المحلية.
كما أشارت تقارير أخرى أجريت في أماكن مخصّصة لظلمة السماء إلى ارتفاع ملحوظ في تسميات المؤسسة الدولية للتنمية (IDA designations).
أكّدت اليونسكو، سنة 1994، في إعلان لاغونا، على أن "الأجيال القادمة لها الحقّ في أرض غير ملوّثة وغير تالفة، بما في ذلك سماء صافية." كما ركّز الإعلان على أن الأجيال القادمة تستحق هكذا سماء "لأنها مثل الأرض هي تاريخ البشرية، وتحمل روابط ثقافية واجتماعية، وتجعل من كلّ جيل ومن كلّ فرد عنصرا من الأسرة الإنسانية الواحدة".
"نحن نؤمن بأن الليل الطبيعي يجب أن يكون في متناول الجميع، لكلّ واحد منا سماء ليلة واحدة فقط. نحن ندعو الجميع لزيارة مكان السماء المظلمة (Dark Sky Place) والتمتع بسماء نقية ما تزال موجودة، ونفكّر بالطرق الممكنة لاستعادة تجربة الضوء الكوني في حياتنا." جون بارنتاين
جون بارنتاين (John Barentine)، أصيل آريزونا، متحصّل على الدكتوراه في علم الفلك من جامعة التكساس بأوستن.  له إسهامات علمية متعدّدة من فيزياء الشمس إلى تطوّر المجرّة، وساعد على تطوير أجهزة في مجال علم الفلك. عمل من سنة 2001 إلى غاية سنة 2006 بمرصد نقطة آباشي بنيومكسيكو (Apache Point Observatory in New Mexico) حيث كان في البداية راصدا مختصا في الفيزياء الفلكية باستعمال تليسكوب ذي قطر يبلغ 3.5 متر، ثم اختصّ في مسح سلووان الرقمي للسماء (the Sloan Digital Sky Survey)( مسح سلووان الرقمي للسماء في الفلك (بالإنجليزية: Sloan Digital Sky Survey أو'SDSS') هو مسح فلكي يتم باستخدام التصوير الطيفي لقياس الانزياح الأحمر لأطياف المجرات. ويجرى ذلك بتلسكوب ضوئي مزود بمرآة قطر 5و2 متر واسعة زاوية الرؤية مع استخدام عدة مرشحات للضوء. ويوجد هذا التلسكوب في مرصد نقطة أباتشي نيومكسيكو، بالولايات المتحدة الأمريكية. وقد سمي برنامج المسح الفلكي هذا باسم جمعية ألفريد سلووان الخيرية التي أنشأها ألفريد سلووان عام 1923 لتشجيع البحث العلمي. المصدر: ويكيبيديا)
وطوال عمله كان جون بارنتاين مهتما بالتربية والتوعية بالمجهودات المبذولة لتقريب العلم من الناس. تمّ إطلاق اسم بارينتين على الكويكب 14505 تقديرا لمجهوده. وإلى جانب شغفه بعلم الفلك وظلمة السماء، فله اهتمامات بالتاريخ والفن والهندسة المعمارية والسياسة والقانون ويواكب الأحداث الجارية.
Chasing Cosmic Light In Dark Sky Parks And Reserves

Much of our world is now awash in artificial light at night, the result of more than a century of electrification.
This light has enabled all manner of nighttime human activity from transportation to commerce, but it now presents a significant challenge to industrialized nations and emerging economies.
Artificial light at night has known negative effects on humans and animals, and light wasted from overabundant and inefficient sources is a problem in terms of both energy security and climate change.
During the International Year of Light 2015 we are reminded by the “Cosmic Light” theme that a natural form of light has fundamentally shaped the human experience throughout the history of our species: the light of distant stars and galaxies. Starry nights inspired great works of art, literature and music, as well as centuries of scientific discovery. Every fascinating fact we know about astronomy was ultimately found as a result of humans looking skyward at night, asking “how?” and “why?”
Technology and industry provide societies with the means to roll back the influence of night and extend human activities well into the overnight hours, but this ability has come at great cost.
In many cities, light pollution now effectively masks cosmic light, putting it outside the experience of billions of people who know little or nothing of the stars in their own skies.
 It threatens to sever our most immediate connection to the vast cosmos beyond our planet.
The mission of my organization, the International Dark Sky Association (IDA), is to preserve and protect the nighttime environment and our heritage of dark skies through environmentally responsible outdoor lighting.
 IDA has worked since 1988 to achieve our mission by raising awareness of the negative effects of light pollution among voters, consumers, property owners and elected officials around the world. We also work with the global lighting industry to advocate for better design of outdoor light fixtures. IDA is committed to the notion that outdoor lighting, economic development and dark night skies can successfully co-exist.
I manage an IDA program called International Dark Sky Places that recognizes the efforts of Communities, Parks, and Reserves around the world in preserving and protecting dark locations for the benefit of future generations.
The underlying philosophy of the program is that while humanity has certainly benefitted from the application of artificial light, it also needs places of respite where people can experience the qualities of the natural night. Many certified Dark Sky Places feature new outdoor lighting technologies that visitors can experience in hopes they will take these ideas back to the cities and towns in which they live.
The Dark Sky Places have developed a reputation among discerning travelers as destinations for high-quality tourism. A growing number of “astrotourists” trek across the globe in search of authentic dark-skies experiences, producing a measurable economic impact in nearby communities. For example, a 2011 study of Galloway Forest International Dark Sky Park in Scotland found that every £1 spent on the development of the Dark Sky Park yielded £1.93 of activity in the local economy. Anecdotal reports from other Dark Sky Parks also note significant increases in visitation attributed to their IDA designations.
In the 1994 La Laguna Declaration, UNESCO asserted, “Future generations have the right to an uncontaminated and undamaged Earth, including pure skies.” Furthermore, the Declaration insists that they are entitled to such skies “as the ground of human history, of culture and of social bonds that make each generation and individual a member of one human family.” We believe similarly that the natural night should be accessible to all, for every one of us shares just one night sky. We invite everyone to visit a Dark Sky Place, marvel at the unspoiled night skies that still exist, and contemplate ways to bring the experience of cosmic light back into our own lives.
John Barentine is an Arizona native and holds a Ph.D. in astronomy from the University of Texas at Austin. He has contributed to science in fields ranging from solar physics to galaxy evolution while helping develop hardware for ground-based and aircraft-borne astronomy. From 2001-06 he was on the staff of Apache Point Observatory in New Mexico, serving first as an Observing Specialist on the Astrophysical Research Consortium 3.5-meter telescope and then as an Observer for the Sloan Digital Sky Survey.
Throughout his career, he has been involved in education and outreach efforts to help increase the public understanding of science. The asteroid (14505) Barentine is named in his honor.  His interests outside of astronomy and dark skies include history, art/architecture, politics, law, and current events.


6.3.15

ازدواجية الضوء


تصوير ازدواجية الضوء تلخيص وصياغة روضة السالمي
عكف علماء في مؤسسة أبحاث EPFL بسويسرا منذ مدّة على محاولة إثبات تصرّف الضوء كجسم وموجة في نفس الوقت، وقد تمكنوا أخيرا من التقاط صورة تثبت هذا السلوك المزدوج.
عندما تصطدم الأشعة فوق البنفسجية (UIV) بسطح معدني فإنها تُصدر إلكترونات "الأثر الكهروضوئي" - وهو ما شرحه اينشتاين، ونال بفضله جائزة نوبل، حيث بيّن أن الضوء الذي كان يُظن أنه موجة هو أيضًا تدفق من الجسيمات - ولم تستطع أي تجربة التقاط حالتي الضوء في نفس الوقت، وأقرب ما وصلنا إليه هو رؤية الموجة أو الجسيم، لكن دائمًا في أوقات مختلفة.
وتمثّلت التجربة العلمية لاصطياد ازدواجية الضوء في تصويب نبض من ضوء الليزر على سلك معدني نانوي (متناهي الصِغر)، ويسافر الضوء على طول هذا السلك الصغير في اتجاهين، (مثل السيارات على الطريق السريع)، وعندما تصطدم موجتين تعكس كلّ واحدة اتجاه سيرها، وتتكون موجة جديدة تبدو ثابتة في مكانها وتشعّ حول السلك النانوي.
صوّب العلماء دفقا من الإلكترونات بالقرب من سلك نانوي لاستخدامها في تصوير موجة الضوء، وعندما تفاعلت الإلكترونات مع الضوء حول السلك، (بازدياد السرعة أو تباطؤها)، تمكّنوا من تصوير هذه الموجة الثابتة التي تمثل طبيعة الضوء كموجة مستخدمين ميكروسكوبا فائق السرعة لتصوير مكان تغيّر سرعة الإلكترونات.
وتبرز هذه الصورة طبيعة الضوء كموجة وجسيم في نفس الوقت. فعندما تصطدم الإلكترونات بالضوء حول السلك النانوي، فهي في الواقع تصطدم بجسيمات الضوء (الفوتونات)، وبدا ذلك جليا عندما اختلفت سرعة الإلكترونات عند الصدام، فقد حدث تبادل في الطاقة بين الإلكترونات والفوتونات، (يمكن تمثيل ذلك باصطدامك وأنت تركض بشخص أمامك، فتعطيه أنت دفعة إلى الأمام بينما تقل سرعتك)، وتحدث هذه الظاهرة فقط بين الجسيمات، مما يظهر طبيعة الضوء كجسيم.
ويقول رئيس فريق الأبحاث في EPFL فإن هذه التجربة تبرهن "أننا - لأول مرة - نستطيع تصوير ميكانيكا الكم - وطبيعتها المتناقضة - مباشرة، وإن القدرة على تصوير والتحكم في الظواهر الكمومية على مقياس النانومتر بهذه الطريقة يفتح طريقا جديدًا للحوسبة الكمومية".


11.2.15

دورية الجينوم الطبي تبرم عقد شراكة مع دورية نيتشر – أول شريك لدورية نيتشر في منطقة الشرق الأوسط


دورية الجينوم الطبي تبرم عقد شراكة مع دورية نيتشر – أول شريك لدورية نيتشر في منطقة الشرق الأوسط

الأربعاء 11 فبراير 2015  - عقدت مجموعة نيتشر للنشر شراكة مع مركز التميز البحثي في علوم الجينوم الطبي (CEGMR) التابع لجامعة الملك عبد العزيز في المملكة العربية السعودية، لنشر دورية الجينوم الطبي (npj Genomic Medicine).

من المقرر أن يخرج هذا التعاون في صورة دورية مفتوحة المصدر، تولي اهتمامًا بنشر الأبحاث عالية الجودة، التي سوف تتناول أبرز الطفرات العلمية في كافة نواحي علم الجينوم، وتطبيقاته في الممارسات الطبية.

يزخر علم الجينوم الطبي بإمكانات هائلة، حيث من المأمول في نهاية المطاف أن نستطيع بمجرد التعرف على جينوم الفرد، أن نتوصل إلى أفضل طرق الرعاية والعلاج الطبي لأي حالة مرضية. ولا شك أن ذلك يرفع سقف الآمال المعقودة على نظم الرعاية الوقائية والفردية.

وفي هذا السياق قال مارتن ديلاهانتي، رئيس عقد الشراكات الدولية، ونشر المصادر البحثية المفتوحة لمجموعة نيتشر للنشر أنه "تم تحديد متواليات الجينوم البشري لأول مرة منذ 12 عام، لكن تطبيقاته وأثره على الطب بدأ يتجلى خلال هذه الفترة فقط. ويسعدنا أن نعقد شراكة مع مركز التميز البحثي في علوم الجينوم الطبي، ومع البروفيسور ستيفن شيرر".

هذا ومن المقرر نشر الدورية كمصدر مفتوح للجميع، مما يعني أن كل الأبحاث ستكون متاحة للعامة فور نشرها، وبإمكان الجميع الوصول إليها، بداية من العلماء والأطباء حتى المرضى. ويعتبر البروفيسور ستيفن شيرر، رئيس التحرير، عالمًا بارزًا، أحدثت أبحاثه ثورة في فهم تنوع الجينوم البشري، وفي إدراك دور الجينوم في بعض الاضطرابات مثل التوحد. ويدير البروفيسور شيرر مركزي علوم الجينوم التطبيقية في مستشفى الأطفال، ومركز جامعة تورنتو ماكلوجلين، كما أسس قاعدة بيانات متغيرات الجينوم التي تستخدمها مختبرات التشخيص السريري على مستوى العالم.

وأفصح البروفيسور شيرر أن "غايتنا تتجسد أن تنشر هذه الدورية أفضل الأوراق البحثية في مجال علوم الجينوم من شتى أرجاء العالم، ونحن نتطلع في نهاية المطاف إلى رؤية  تحسن الحياة الصحية للعديد من البشر بفضل البحث العلمي".
ودورية الجينوم الطبي هي أول دورية تعقد شراكة مع دورية نيتشر في منطقة الشرق الأوسط. وقد تأسس مركزالتميز البحثي في علوم الجينوم الطبي في عام 2007 داخل أروقة جامعة الملك عبد العزيز في جدة، المملكة العربية السعودية، وهو كيان يحمل في جعبته خططاً تطمح إلى ازدهار العلاقات الدولية وتوطيدها من خلال قناتي البحث العلمي وعقد الشراكات.

ومن جانبه صرح الأستاذ محمد حسين القحطاني، مؤسس مركز التميز البحثي في علوم الجينوم الطبي ومديره بأننا "يسعدنا أن نعلن بالتعاون مع مجموعة نيتشر للنشر عن تدشين دورية الجينوم الطبي. ويصادف هذا الحدث الجليل تحقيقنا لواحد من الأهداف الأساسية لمركز التميز البحثي في علوم الجينوم الطبي، ألا وهو العمل الدؤوب من أجل تحسين صحة البشر من خلال نشر أبحاث علمية ذات ثقل في مجال علوم الجينوم".

ويمكن متابعة الدورية على شبكة الإنترنت من هنا، ويسعدها استقبال مساهمتكم من الآن.

انتهى

ملاحظات للمحررين:

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـ :

وليم محفوض
مدير التسويق والاتصالات (الشرق الأوسط)
مجموعة نيتشر للنشر
William.Mahfoud@macmillan.com
+971 56 789 4723
+971 4 446 7376

آيمي بورك
مديرة التواصل المؤسسي
مجموعة نيتشر للنشر/بلغريف ماكميلان
بريد إلكتروني: amy.bourke@palgrave.com
هاتف أرضي: 020 7843 4603 | هاتف محمول: +44 (0) 7703717212 

د. محمد أبو المجد
أستاذ مساعد ومُنسِّق أبحاث بمركز التميز البحثي في علوم الجينوم الطبي
جامعة الملك عبد العزيز
جدة، المملكة العربية السعودية
هاتف أرضي: +966 12 6401000 تحويلة 25485 | هاتف محمول: +966 507574158

يمكنكم زيارة موقع الدورية على العنوان التالي: www.nature.com/npjgenmed





نبذة عن مركز التميز البحثي في علوم الجينوم الطبي

تأسس مركز التميز البحثي في علوم الجينوم الطبي ((CEGMR في عام 2007، ويقع مقره داخل أروقة جامعة الملك عبد العزيز بمدينة جدة في المملكة العربية السعودية. وهو عبارة عن مركز بحثي متكامل متخصص في علوم الجينوم، وينصب تركيزه على إجراء الأبحاث الأساسية والتطبيقية وفقاً لأعلى المعايير الدولية في علوم الجينوم الطبي.

استحق هذا المركز دوره الريادي في مجال الجينوم نظرا لرؤيته المختصة بدراسة الاضطرابات الجينية والمعقدة على صعيد المملكة العربية السعودية والصعيد الدولي أيضا. ولدى المركز عدد من البرامج البحثية الكبرى في مجالات جينوم السرطان، والأمراض الوراثية العصبية، وعلم الصيدلة الجيني واكتشاف الأدوية، والخلايا الجذعية، والطب التجديدي، والطب التناسلي، وجينومات النمو. ويدير هذه البرامج كافة فرق بحثية متخصصة.


نبذة عن مجموعة نيتشر للنشر

تشتهر مجموعة نيتشر للنشر بإصدار أهم وآخر الأخبار والأبحاث العلمية على مستوى النشر الورقي والإلكتروني. وتنشر عددًا من الدوريات العلمية، وقواعد بيانات إلكترونية، بالإضافة لخدمات أخرى تغطي كافة مناحي علوم الحياة وعلوم الفيزياء والكيمياء والعلوم التطبيقية.

وانطلاقاً من تركيزها المنصب على متطلبات العلماء، تنشر نيتشر Nature (التي تأسست عام 1869) دورية أسبوعية رائدة في مجال العلوم. وتصدر أيضاً باقة من دوريات الأبحاث العلمية، ومراجعات العلماء، فضلاً عن مجموعة كبيرة من الدوريات الأكاديمية المرموقة والمشتركة، بما في ذلك المطبوعات التي تصدر عن الجمعيات العلمية. كما يتيح الموقع الإلكتروني ((nature.com لأكثر من 8 ملايين زائر شهرياً الوصول الى المنشورات والخدمات العلمية، لا سيما الأخبار والتعليقات التي تنشرها الدورية، فضلاً عن خدمة الوظائف العلمية الريادية المتاحة في قسم المهن العلمية. ويقع على عاتق  مجلة "ساينتفك أميريكان" Scientific American مسؤولية قسم الإعلام الاستهلاكي للمجموعة، الذي يستجيب لاحتياجات الجمهور. وتأسست مجلة "ساينتفك أميريكان" في عام 1845، وتُعد أقدم مجلة تصدر بشكل دوري في الولايات المتحدة، والمرجعية العلمية المُعتمدة في وسائل الإعلام العامة. ووصل جمهور المطبوعتين معًا، إضافة إلى باقي الإصدارات التي تُنشر بأربع عشرة لغة محلية، إلى خمسة مليون شخص وعالم. بالإضافة للمطبوعات التابعة مثل "ساينتفك أميريكان مايند"Scientific American Mind أو "سبيكتروم دير فيسينشافت" Spektrum der Wissenschaft في ألمانيا.

تُكرس مجموعة نيتشر للنشر كافة أنشطتها في جميع ما تنتجه لخدمة المجتمع العلمي، وعموم المهتمين بالعلوم. ولأنها جزء من مؤسسة ماكميلان للعلوم والتعليم، تتبوأ المجموعة مكانة عالمية، وتمتلك مكاتب رئيسية في لندن، ونيويورك، وطوكيو؛ فضلاً عن  فروع في مدن أخرى حول العالم، مثل بوسطن، وسان فرانسيسكو، وواشنطن العاصمة، وبوينس آيرس، ومكسيكو سيتي، وساو باولو، والقاهرة، ودبي، ودلهي، ومومباي، وهونج كونج، وشنغهاي، وملبورن، وأوساكا، وسول، وبرشلونة، ومدريد، وبيسنجستوك، وهايدلبرج، وميونخ، وباريس ودبي. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الآتي: www.nature.com